logoPrint

ترامب: الولايات المتحدة ستعاقب نفسها إذا أوقفت بيع السلاح للسعودية

المشاهدات : 49

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ان بلاده ستعاقب نفسها إذا أوقفت مبيعات السلاح للسعودية، حتى إذا ثبت أن الصحفي السعودي جمال خاشقجي قتل داخل القنصلية السعودية في اسطنبول.

ونقلت "رويترز" عن ترامب قوله في مؤتمر صحفي، أمس السبت 13 تشرين الأول 2018، "في الحقيقة أعتقد أننا سنكون نعاقب أنفسنا إذا فعلنا ذلك، وهناك أمور أخرى يمكننا أن نفعلها وهي مؤثرة للغاية وقوية جدا وسنفعلها"، دون أن يخوض في تفاصيل عن طبيعة تلك الإجراءات.

وأضاف ترامب ان إدارته فازت بطلبية قيمتها 110 مليارات دولار من السعودية وإن الصفقة مع التعهدات السعودية الأخرى بزيادة الاستثمارات في الولايات المتحدة تساوي مئات آلاف الوظائف.

وأوضح قائلا "إذا لم يشتروها منا، فسيشترونها من روسيا أو سيشترونها من الصين... فكروا في ذلك، 110 مليارات دولار، كل ما سيفعلونه أنهم سيعطونها لدول أخرى، واعتقد أن هذه ستكون حماقة كبرى".

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أعلن في وقت سابق انه سيتحدث على الأرجح مع الملك السعودي خلال مطلع الأسبوع، لأنه يعتقد أنه "من المناسب بالنسبة له أن يسأله عما يجري".

وبموجب القانون الأمريكي، يمكن للكونغرس أن يوقف المبيعات العسكرية الضخمة لأي دولة، حيث يتعرض ترامب لضغوط دولية وداخلية للمساعدة في تحديد ما حدث للصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في اسطنبول، ومعاقبة السعودية إذا أظهرت التحقيقات أن حكومتها قتلته.

وقد طالب نواب من الحزبين الجمهوري والديمقراطي على حد سواء بتحرك حازم وطالبوا واشنطن بوقف مبيعات الأسلحة للرياض إذ ثبتت صحة هذه الاتهامات، على خلفية اختفاء خاشقجي، الذي كان من المنتقدين البارزين للسلطات السعودية ومن المقيمين بالولايات المتحدة وكاتب مقالات لصحيفة "واشنطن بوست"، واختفى في الثاني من تشرين الأول الجاري  بعد دخوله القنصلية السعودية، حيث تعتقد الحكومة التركية أنه قتل عمدا داخل مبنى القنصلية وجرى نقل جثمانه.

ر.إ