logoPrint

"داعشي" فرنسي يغادر أسوار سجن مكناس

المشاهدات : 85

غادر المواطن الفرنسي بيرن باسكال كريستوف، أسوار سجن تولال 2 بمكناس، بعد أن قضى عقوبة بالسجن لمدة 3 سنوات على خلفية إدانته في قضية تتعلق بالإرهاب.

المواطن الفرنسي بيرن باسكال كريستوف (35 سنة)، الذي قُبض عليه في مدينة سيدي سليمان في تموز من عام 2014 لتورطه في قضية متصلة بالإرهاب، تم الإفراج عنه اليوم من سجن تولال 2 بمكناس، وفق ما علم Le360 من مصادر موثوقة، وجرى نقله من طرف عناصر الشرطة نحو مدينة طنجة قصد ترحيله إلى بلاده.


وأوقف الملقب بـ"أبي داوود" من طرف الشرطة بسبب التطرف وتمجيد الإرهاب، بما فيها الهجمات الإرهابية التي كانت باريس مسرحا لها آنذاك.

وابتدأت حكاية هذا الفرنسي مع دخوله مع المصلين في أحد مساجد مدينة سيدي سليمان خلال أداء صلاة الفجر، حيث قال لهم بأن الدعاء مخالف للسنة، وهو ما أثار غضبهم الشديد.

وبعد إلقاء القبض عليه، أكد "أبو داوود" أنه ب‍ايع عن طواعية أبو بكر البغدادي زعيم "داعش".

وعمل باسكال في عدة مراكز النداء باريس، قبل أن يشهر إسلامه ب‍المسجد الكبير ب‍العاصمة الفرنسية، وتعلم اللغة العربية التي أصبح يتحدث بها بطلاقة.

وكان معروفا أيضًا بأعمال العنف ضد زملائه السجناء في سجن سلا، قبل أن ينقل إلى سجن مكناس حيث أتم عقوبته الحبسية.